بنات يعرضن أجسادهن أمام كاميرا في غرف البالتوك الساخنة اقرأ المزيد : أخبار ساخنة بنات يعرضن أجسادهن أمام كاميرا في غرف البالتوك الساخنة | أخبار ساخنة

  • ،
  • تعليق


ضمن سلسلة المواضيع الساخنة نتعرض اليوم لموضوع شائك وخطير يتعلق بفضائح بنات الفيزون عبر برنامج الدردشة البالتوك والليالي الحمراء او الغرف الساخنة بالبال توك التي تلعب بعقول الشباب وتضيع شرف بنات ناقصات تستهويهن المتعة! بنات صغيرات مراهقات، واخريات جامعيات، ونساء متزوجات.. ومطلقات، كلهن جرفهن هذا البرنامج وسط غياب وإهمال الأب والأخ والزوج!!، إذ تلعب الكاميرا دورا محوريا في هاته الليالس الساخنة ، كل من سقطت في عالم البال توك لديها كاميرا ملحقة بجهازها الآلي.. وليس معروفا فائدة الكاميرا التي يشتريها أولياء الأمور لبيوتهم ومحارمهم؟!!.. أي فائدة يرون وجودها وهي ليست إلا نصل سكين تقطع بها الفتاة ملابسها قطعة قطعة أمام الرجال في الانترنت!!! نعم هذا ما يجري حاليا.. بنات يستعرضن بأجسادهن أمام الرجال ومن ثم تأتي المواعيد وتنطلق العلاقات المشبوهة وسط غياب تام من الأهل الذين لا يعلمون عن هذا شيئا كون ابنتهم البريئة جالسة في غرفتها!!!
تشغيل الكاميرات
تأتى الفتاة في غرفة البال توك وهي لا تنوي شيئا.. وبكلمات معسولة من حوالي150 شابا في الغرفة يقنعونها بتشغيل الكاميرا.. وأمام كلماتهم المعسولة يتخدر عقلها.. والغواني يغرهن الثناء!.. فتستجيب وتفتحها، تضعها على أي شي في غرفتها..ولا يعجب الشباب ذلك.. فيطالبون بيدها.. ثم يطلبون المزيد.. ثم وثم حتى تكون أمامهم كما ولدتها أمها دون ملابس!!!، بعد ذلك تصبح محترفة وتنسى دينها وحياءها وأخلاقها واحترامها لنفسها ولأهلها.
فتاة شقراء جميلة تستمر قافلة الفتيات في ظل عدم وجود الناصح لهن وهناك فتيات كثيرات ضعن في هذا الطريق وللأسف القافلة تسير وتكبر يوما بعد يوم طالما أن الرجال غائبون عن محارمهم بلا رقابة ولا متابعة ولا حساب ولا عقاب، هنالك الكثير من ضحايا البال توك ممن وقعن فيه وذلك لعدم كبح جماح أنفسهن ووقوعهن تحت تأثير تلك الوجوه المزيفة التي كل يوم تتلون على طريقة جديدة، كلمات مزيفة يطلقها بعض الشباب لتحقيق غايات رسموها لأنفسهم فمتى ما نسجوا خيوطهم كالعنكبوت ووقعت من وقعت تحت سحر كلماتهم.. يبحثون عن العارضة الجديدة!!!!
بنات عربيات جميلات في الصيف يستمر مسلسل المغامرات التي تضيع فيها الفتاة شرفها وعفتها ودينها وحياءها، ولكن من الضحية؟!!.. الضحية هي تلك التي فقدت قيمة نفسها وذاتها بعد ان سلبها غيرها ارادتها وخانت الأمانة وثقة أهلها وأصبحت تحت وطأة هؤلاء الضائعون الذين يمتعون اعينهم بجسدها الغض، هذا واقع كل فتاة خدعها البال توك فكانت البداية لهو ولعب والنهاية الم وندم!

باحثات عن الزيف
بنات عربيات جميلات في الصيفمن جانبه يقول الدكتور فهد انه أمر مؤسف ومبكٍ ان نسمع ان بنات من اسر عريقة تمارس تلك الهواية الاستعراضية الغريبة أمام الشباب ويقدمن اجسادهن لشهوات الاعين التي تتجاوز الثلاثمائة عين في اللحظة الواحدة!!.. قد يكون وفقا للدكتور فهد وراء ذلك ضعف الوازع الديني ولكن بالتأكيد فان عدم الرقابة ومنح الفتاة الحرية المطلقة من قبل الأب والأم له دور رئيسي، لان الفتيات صغار ومن السهولة خداعهن عبر ذئاب الانترنت. ويشدد الدكتور فهد ان واجب كل شخص هو الرقابة على الابنة او الزوجة في دخولها للانترنت لان السلبيات كثيرة ومتعددة والذئاب منتشرون ولو عن طريق البريد الالكتروني.
ويلفت الدكتور فهد الانتباه إلى ان ما يسميه بالدعارة الجديدة التي تمارس فيها الفتيات الاستعراض الجسدي قد تتفاقم ما لم ينتبه اولياء الامور والأزواج والأخوان، ويقول: «نأمل انقاذ بناتنا قبل فوات الأوان، والحل الذي يجب ان يختاره كل من لديه أنثى تدخل الانترنت ان يتأكد ان جهازها بدون كاميرا وبدون هذا البرنامج وان تكون الأنثى تحت رقابة صارمة فهناك غير البال توك الكثير من البرامج التي تضيع الفتيات مثل برامج الشات والماسنجر التي فيها الحب والهيام وما لذ وطاب لفتيات باحثات عن حب مزيف»!!
ضياع وضياع

فتاة سعودية جميلة جدابنات عربيات جميلات في الصيفاحد مستخدمي البرنامج، يلقب نفسه بالمتيم يرى ان برنامج البال توك غزل بلا خوف.. وضياع ما بعده ضياع، وقال: «ما اراه واشاهده فيه لم اتوقعه في يوم من الايام.. بل إنني لم أتوقع حقيقة ان هناك فتيات من بنات عائلات عريقة بهذا المستوى من الانزلاق في مثل هذه المتاهات». ويضيف قائلا: «من خلال ابحاري في هذا البرنامج أرى ان 90% من الفتيات هن من عائلات وضعها المدي جيد وبسبب هذه النعمة تجد الفتاة لها مطلق الحرية في حياتها بدون رقابة من الاهل المنشغلين عنها في امور حياتهم»، المؤسف كما يقول ان هناك الكثير من الفتيات يستحوذ أصحاب الغرف عليهن ويسيطرون عليهن سيطرة تامة فتجد ارقام الجوالات تتبادل فيما بينهم.. اما، ما بعد الجوالات.. فهي بلاشك لقاءات خارج الانترنت، تكون الفتاة التي قبل ان تعرف هذا البرنامج طاهرة نقية قد اصبحت وخلال فترة قصيرة ضائعة وتائهة، بمضي المتيم في حديثه قائلا: «كنت قد اشتريت جهازا لاخواتي ليستفدن من الانترنت ولكن بعد الذي شاهدته خفت بصراحة على اخواتي رغم إنني واثق فيهن كل الثقة ولكن الاحتياط واجب فذئاب الانترنت منتشرون وكم من فتاة وكم من زوجة عاقلة ضاعت بسبب هذا البرنامج وبرامج المحادثة الأخرى ولذلك ألغيت الجهاز من البيت نهائيا».
فاتورة مستحقة

على الجانب الآخر يقول أحد أصحاب هذه الغرف وهو من إحدى الدول الخليجية ردا على سؤال حول اذا ما كان يرضى ان تكون اخته أو زوجته احدى ضحايا تلك الغرف الساخنة التي يديرها.. «بالطبع لا أرضى ولو حصل لقتلتها»!!، ومع ذلك فهو مستمر في غلوه في الايقاع بالاخريات ولكن حتما فان الفاتورة التي يستحق دفع ثمنها مؤجلة!!، ولكن كيف يمكن ان ترد احدى المستعرضات لاجسادهن عندما يوجه لها سؤال يتعلق بماذا تجني وهي تعرض جسدها وشرفها امام حفنة من الشباب الضائع؟؟.. تجيب قائلة: «ابحث عن الإعجاب وتسليط الأضواء علي والكلمات الغزلية والجميلة التي تقال لي فهي ترضيني وتمتعني»!!، وبتحذيرنا لها ان تلك الاضواء الزائفة لن تنفعها في آخرتها ولن تخرجها من جهنم.. ترد بلا حياء وبعصبيه: «إذاً موعدنا جهنم باي»!!..




هل أعجبك الموضوع ؟


شاهد ايضا ( فيديو مشابه )

روابط هذه التدوينة قابلة للنسخ واللصق
URL
HTML
BBCode